المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

قرار مجلس الأمن اجماع دولي يحتاج الى حماية فلسطينية


الدكتور وجيه ابو ظريفة


صوت مجلس ضد الاستيطان الاسرائيلي فى سابقة تحدث لأول مره منذ ٣٥ عاما  وأكد القرار على عدم شرعية الاستيطان الاسرائيلي فى كل الاراضى الفلسطينية المحتلة في العام ١٩٦٧ وان وجود الاستيطان واستمراره يقوض فرص نجاح عملية السلام وتحقيق حل الدولتين وطالب بوقف كافة الأنشطة الاستيطانية فورا وان أية نشاطات استيطانية تمت فى الاراضى المحتلة بما فيها القدس هي اجراءات غير شرعية وغير قانونية وغير مقبولة وأكد القرار على انطباق القانون الدولى واتفاقيات جنيف على الشعب الفلسطيني والأرض الفلسطينية تحت الاحتلال 
 لقد اجمع العالم كله على رفض الاحتلال ورفض الاستيطان ورفض ضم القدس وأكد على الالتزام بإقامة الدولة الفلسطينية على أراضى العام ١٩٦٧ دولة ذات سيادة قابلة للحياة وأكد ان سياسات اسرائيل فشلت فى تضليل العالم وجعله يتماهى مع مواقفها
 لقد امتنعت الولايات المتحدة الامريكية وفِي سابقة تاريخية عن التصويت وبالتالي لم تسقط القرار باستخدام حق النقض الفيتو بعد ان اسقطت ٣٣ قرارا قبل ذلك بل ذهبت امريكا الى أكثر من مجرد الامتناع عن التصويت فلقد اكدت مندوبة الولايات المتحدة الامريكية فى كلمتها عن تبني نص القرار باكملة ورفض الاستيطان والمطالبة بتجميده بشكل فورى واعلنت على ان سياسة الاستيطان الاسرائيلية هى المعيق الأساسي لنجاح عملية السلام واعلنت التزام بلدها بحل الدولتين كمخرج وحيد لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي 
 لقد صدر القرار اليوم وقام العالم بواجبه في ادانة الاستيطان وحمل القرار مؤشرات سياسية وقانونية لمصلحة الشعب الفلسطيني ولكن يبقى الجزء الاهم وهو تفعيل هذا القرار على الارض فالعالم مطالب بحماية قراره وتنفيذه وإلزام اسرائيل بتنفيذه فورا وان لم تلتزم اسرائيل فعلى العالم معاقبتها حتى وان لم يدرج القرار تحت الباب السابع ولكنه قرار ملزما قانونيا وسياسيا لإسرائيل وعلى الامم المتحدة والدول الحرة حمايته 
 ان القرار التاريخي والهام يضع الفلسطينيين امام مسئولية حقيقية فى استمرار وتطوير نضالهم ضد الاستيطان وأصبح هذا النضال الان اكثر شرعية وقانونية بقرار دولى من اي وقت سابق وبالتالي على الشعب الفلسطيني وقيادته وقواه الوطنية والإسلامية ان تبدأ بصياغة خطة وطنية استراتيجية للدفاع عن الاراضي الفلسطينية ومواجهة الاستيطان وان تستمر فى ملاحقة اسرائيل فى كل المحافل الدولية سياسيا وديبلوماسيا وقانونيا 
 ان هذا القرار التاريخي الشامل ورغم أية ملاحظات حول بعض بنوده يضعنا امام حقيقة ان النضال الفلسطيني عادل وان العالم ما زال يتمسك بقيم الانسانية وبالتالي علينا كفلسطينيين ان نقوم بواجبنا فى تفعيل العمل الوطني وتحقيق المصالحة الوطنية والعودة الى مواجهة الاحتلال حتى نصل الى الحرية والاستقلال

التعليقات