المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

الوزير وليد عساف رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في حوار خاص للمسار



- حدثنا سيادتكم عن مهام و دور هيئة مقاومة الجدار و الاستيطان

هيئة مقاومة الجدار والاستيطان هي هيئة متخصصة في قيادة  الجهود الفلسطينية  لمقاومة المشروع الاستعماري والجدار .
ويتلخص عملها في الجانب القانوني والذي يهتم بتوفير الدعم القانوني  الكامل لأصحاب الأراضي المهددة بالمصادرة أو بالتزوير أو بالسيطرة والعدوان عليها من قبل المستوطنين  أو جيش الاحتلال وكذلك توفير الدعم القانوني لأصحاب المنازل المهددة بالهدم  وتتابع الهيئة مباشرة 2100 قضية دفاع بشكل دائم تحقق من خلالها حماية عشرات الآلاف من  الدونمات  وتفضل عشرات الصفقات سنويا .وكذلك تشرف على عمل باقي المنظمات الأهلية العاملة في نفس المجال .
وثاني المهام  هو تعزيز صمود المواطنين  على  أراضيهم  وفي منازلهم بما يشمل إعادة البناء لمعظم المساكن التي يهدمها الاحتلال  وكذلك مساعدة المزارعين في  الثبات على أراضيهم.
وثالث المهام العمل الشعبي وتشمل الإشراف على لجان   المقاومة  الشعبية  ولجان العمل التطوعي ولجان الحماية للقرى والتجمعات  .
أما المهمة الرابعة فهي توثيق انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي والمستعمرين  على الأراضي الفلسطينية  وضد المواطنين  الفلسطينيين وممتلكاتهم وأراضيهم ومنازلهم  وإصدار التقارير الدورية بهذا الشأن.

-  كيف ترون إقبال المتطوعين لمساندة  الهيئة والمساهمة في أنشطتها المختلفة  على طريق إنهاء الفصل العنصري وإنهاء الاحتلال ؟

تعتمد الهيئة في عملها  على المتطوعين  حيث يبلغ عدد موظفيها أقل من ثمانين موظفا بمن فيهم الأعمال اللوجستية والإدارية  والمالية  والسائقين  ويبقى أقل من نصف هذا العدد كمتخصصين . ولهذا فلجان المقاومة الشعبية هي لجان تطوعية وكذلك لجان الحراسة ولجان العمل التطوعية . ويشكل هؤلاء المتطوعين  أداة تنفيذ المهام للهيئة .

- ما هي ابرز العقبات و الصعوبات التي تواجه عملكم بالهيئة ؟

أهم العقبات هو اعتداءات الاحتلال وتصاعد جرائم المستوطنين  وتراجع دور القوى والفصائل الوطنية
ونقص التمويل وغياب خطة  وطنية إستراتيجية لمواجهة الاحتلال وجرائم المستوطنين  وسياسات المصادرة والتوسع الاستعماري  .

- رسالتكم لأهلنا المحاذون لجدار الفصل العنصري و المحاصرين من قطعان المستوطنين كحي تل الرميدة بالخليل .

أولا أرسل لهم رسالة تحية وإكبار لصمودهم  على أراضيهم وأؤكد لهم أنهم يشكلون عماد الإرادة الفلسطينية  لحماية الأرض  الفلسطينية  من الاحتلال فصمودهم وبقاءهم  يشكل عنوان إفشال مخططات الاحتلال   كما أؤكد لهم استعداد الهيئة  للوقوف إلى جانبهم وتقديم الدعم اللازم لتعزيز صمودهم  الجبار . فنحن معهم دائما وإلى جانبهم كل يوم في أكثر من موقع ولن نتخلى عن مسؤولياتنا تجاههم .  ملتزمون بتوفير وسائل الصمود والبقاء . ألف تحية لهم ولأبناء شعبنا الذين يتصدون لقوات الاحتلال ومستوطنيه  .

- أين وصلتم في قضية استشهاد الوزير زياد أبو عين و رسالتكم في ذكرى استشهاده ؟



قضية الشهيد زياد أبو عين  رحمه الله واسكنه فسيح جناته  أغلقت مرتين في محاكم الاحتلال دون استدعاء الجنود الذين  ارتكبوا الجريمة . وهو يعتبر أحد الملفات المرفقة بتقرير اعتداءات الاحتلال  لمحكمة الجنايات الدولية .

التعليقات