المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

المسار في لقاء خاص مع الدكتور لؤي شبانة المدير الإقليمي لمكتب الدول العربية بصندوق الأمم المتحدة للسكان




- حدثنا أكثر عن صندوق الأمم المتحدة للسكان أهدافه و تأسيسه

يعمل صندوق الأمم المتحدة على زيادة احتمالات أن تعيش النساء والشباب حياة صحية ومثمرة، ويعمل من أجل عالم يكون فيه كل 

حمل مرغوب فيه، وكل ولادة آمنة، ويحقق فيه كل شاب وشابة ما لديهم من إمكانات. ومنذ بدأ عمل صندوق الأمم المتحدة للسكان 

في 1969، انخفض عدد – ومعدل – السيدات اللاتي يتعرضن للوفاة بسبب مضاعفات الحمل والإنجاب بواقع النصف. كما أصبحت 

الأسر أصغر من حيث عدد الأفراد وأكثر تمتعا بالصحة. وأصبح الشباب أكثر تواصلاً وتمكينا عن ذي قبل.

- ما هي ابرز المصاعب التي تواجه عملكم ؟

وتمثل مشكلات الصحة الجنسية والإنجابية سببا أساسيا فى حالات الوفاة والعجز بين النساء في العالم النامي. كما يتحمل الشباب 

المخاطر الأكبر مثل الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) والحمل غير المخطط له. وتواجه أكثر من مائة مليون فتاة 

احتمال التعرض لزواج الأطفال وغير ذلك من الممارسات الضارة، مثل الختان.

مازال هناك نحو 225 مليون من النساء اللاتى يرغبن في تجنب أو تأخير الحمل، لكن يفتقدن الوصول إلى الخدمات والوسائل عالية 

الجودة، المطلوبة للتحكم في خصوبتهن.نحن نعرف كيف يمكننا إنقاذ جميع النساء تقريبا، اللاتي يتعرضن للوفاة أثناء الولادة. إن 

أولى الخطوات هي ضمان قدرتهن على التخطيط لحملهن وفترات المباعدة بين ولادة أطفالهن. أيضاً، إن تواجد قابلات ماهرات أثناء 

الولادة، مع توافر الرعاية الطارئة للولادة، والإمدادات الأساسية، أمراً بالغ الأهمية.

ولعل التحدى الأكبر لخفض معدلات الوفاة والعجز بسبب الولادة، هو إيجاد سبل للوصول إلى جميع النساء، حتى أولئك الموجودات 

في المناطق الأكثر فقراً أو النائية أو فى أوقات الكوارث الطبيعية أو التى يصنعها الإنسان. ويشمل هذا تعزيز النظم الصحية. هذا 

ومن المهم أن تتمكن النساء الحوامل من الوصول إلى الرعاية التي يحتجن إليها، بدءً من اختبارات نقص المناعة البشرية قبل الولادة 

وحتى رعاية بعد الولادة للأطفال حديثى الولادة ، ذلك في نفس العيادة أو المركز الصحي. حيث يوفرهذا التوجه الأموال وينقذ 

الأرواح.

في الوقت ذانه، يناصر صندوق الأمم المتحدة للسكان حقوق الشباب، بما في ذلك الحق في الحصول على المعلومات الدقيقة 

والخدمات ذات الصلة بالصحة الجنسية والإنجابية. فالشباب في الفئة العمرية بين 10-24 عاما يشكلون ربع سكان العالم (2014). 

وستشكل خياراتهم الإنجابية مستقبل الاتجاهات الديمغرافية.فبإمكان هؤلاء الشباب حال تمكينهم بالمعرفة والمهارات لحماية أنفسهم 

واتخاذ قرارات مستبصرة، أن يحققوا إمكاناتهم الكاملة وأن يساهموا في التحول الاقتصادي والاجتماعي. إن الاستثمار فى الشباب، 

وخاصة الفتيات المراهقات، هو واحد من أذكى الاستثمارات التي يمكن لبلد من البلدان أن يقدم عليها. هؤلاء باعتبارهم آباء ومعلمو 

وقادة الجيل القادم، قادرون على كسر دورة الفقر وعلى تعزيز النسيج الاجتماعي وخلق مستقبل مستدام.

- ما الهدف من تقريركم حالة سكان العالم  ۲۰۱٦  وما هي أهم نتائجه ؟

يركز تقرير حال سكان العالم على أهمية أن يتم الاهتمام بالفتيات ممن هن في سن العاشرة، لا سيما وأنه يوجد اليوم قرابة 60 مليون 

فتاة في سن العاشرة. ويعيش نحو 35 مليون منهن في بلدان ذات معدلات عالية من عدم المساواة على أساس نوع الجنس. تتعرض 

الفتيات في سن العاشرة لانتهاكات لا حصر لها ترتبط بعدم المساواة بين الجنسين، من قبيل زواج الأطفال، أو تشويه الأعضاء 

التناسلية للإناث، أو الزواج القسري أو الجنس القسري، أو الحمل غير المرغوب فيه، أو الحرمان من التعليم.

تعليم الفتيات هو أفضل استثمار في العالم، ومع ذلك فإن هناك اليوم 61 مراهقة في سن الالتحاق بالتعليم الابتدائي غير ملتحقات 

بالدراسة. هناك 16 مليون فتاة ما بين سن 6 و 11 سنة لن تبدأن الدراسة على الإطلاق. ويمثل هذا الرقم ضعف الرقم بالنسبة للبنين. 

في كل 10 دقائق، تموت فتاة مراهقة بسبب العنف.

- أين فلسطين من صندوق الأمم المتحدة للسكان و من تقريركم حالة سكان العالم 2016 ؟


أما في إطار عمل صندوق الأمم المتحدة للسكان مع الدولة الفلسطينية، فقد ساهم التعاون بتطوير السياسات المتعلقة بالصحة الجنسية 

والإنجابية وبتمكين الشباب لا سيما في مجال الصحة، بالإضافة إلى تطوير برامج تدعم النساء الناجيات من العنف، وطبعا يعمل 

الصندوق خلال الأزمات على تعزيز الخدمات الطبية المتاحة للنساء في حالات الحمل والولادة، ويستعين بشبكة من المتطوعين 

لتقديم خدمات الدعم النفسي والاجتماعي للمتضررين كما حصل في الحروب الأخيرة على غزة مثلا. 

التعليقات