المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

حرب الدحنون الداجنة



رمزي الغزوي

بيني وبين الدجاج عداوة منذ الطفولة تجعلني لا أحزن عليه، حتى وإن (فلوز) وسعل أو طار، فقد كنت ولداً مجنوناً يحب الدحنون أكثر من تعليق الدراسة على رائحة الثلج!، وكنت إذا ما هلت طلائع الربيع، أهيم على قلبي، أجمع دحنوني عقداً لصبيَّة من أحلامٍ ناعسة أهديه إليها كعريس.
وكنت وإذا ما عدت تطردني جدتي قبل أن أصل سياج الدار، وتأمرني أن أرمي ما معي من دحنون بعيداً عن عيون الدجاج، فهو إذا ما رأى الدحنون؛ تقل خصوبته ويمسه العقم، فينقطع منه البيض، فأهمس حانقاً في نفسي: (ريت الجاج ما باض يا جدة).
 الآن تتلعثم الأرض ببواكير ربيعها، فتطرز الدحنون فوق بساط الخضرة الطازجة؛ فيمنحنا دفئاً يجعنا براكين عنفوان فوارة، إذ نراه جريئاً يقتحم البرد كنجم قوي، وكم يخسر من تفوته دهشة الدحنون الأولى.
في الأسطورة اليونانية أن فينوس (سيدة الجمال) أحبت أدونيس وهامت به، مما سبب حرجاً كبيراً، وغضباً مقيتاً في نفس زيوس (كبير الجماعة) الذي قرر أن ينتقم من معشوقها الشامي، فتمثل له على هيئة خنزير بنابين كبيرتين وقتله؛ ليختلط دمهُ بالأرض، وهكذا فإن الأنهار كانت تحمر نهاية كل شتاء، وكأنها امتزجت بدم العاشق أدنيس، ثم ينبت (الدحنون) تعبيراً عن اختلاط هذا الحب بالموت، وذكرى له وإحياءً لحب قتيل!.
ولهذا وقبل أن أقطف دحنونةً أتساءل: حزنُ من هذا الأحمر؟!. أو دمُ من وشَّى الأرض ذات حنين؟!، وأيُّ صدىً هذا الذي تحمله الأنهار نهايات الشتاء؟!، أهو دم عاشقٍ مسفوحٍ، كان يرعى قطعان الغيم؟!، ولهذا كانت الصبايا وتضفِّر الدحنون، وترميه في النهر المخضب بالطين الأحمر؛ ليمتد الشتاء بطول دمعتين، والربيع بعمر زيتونتين.
وعندما يمَّم النعمان بين المنذر بن ماء السماء (ملك الحيرة) إلى ظهر الكوفة، رأى رملاً ينبتُ زهراً جميلاً؛ فاستحسنهُ وأحبهُ، فقال لجنوده:احموه!؛ فسُمي الزهر من يومها (شقائق النعمان)، ويُقال أيضاً أن النعمان من أسماء الدم في بعض لغات العرب، والشقائق قطعه، فتكون شقائق النعمان بمعنى: قطع الدم.
أتخيل أنهاراً تشقُّ وجه الأرض طولاً وعرضاً وتحمر وتحمر، فالعالم قتل الحب بأنياب خنازير الحروب تاركاً دمه حناء لبوح النهر، وخجلاً لخدود شقائق النعمان. وكم أتمنى جبلاً من دحنون ينمو كبيراً وعالياً أمام نواظر هذا العالم المدجّن على النكبات والكروب، فعسى تقل خصوبته ويكف عن بيض الحروب والويلات وتعذيب بني إنسان على يد الطغات.

التعليقات