المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

قلبي يشع بالنور




الكاتب محمود عيسى 

في ذاك المقهى البعيد، كهل على شفير قبره، يطالع اللا شيء وينفث الدخان من غليونه، كانت ليلة باردة، جلدني فيها البرد بالصقيع، فرحت أجول بنظري في المقهى أطالع أرواحاً كانت هنا، وأكواب قهوة فارغة، وما زالت أقدامي المرتجفة تتقدم ببطء، وعلى حين غرة انقطع التيار الكهربائي، فابتلعنِ الظلام، وبت لا أرى شيء البتة، وما هي إلا وهلة حتى بدأت أسمع أصوات الفناجين وهي تنثر على الأرض وتكسر، الخوف بدأ يهاجم جسدي الهزيل، فتجمدت في مكاني أنتظر نوراً يمزق هذا الخوف المتشبث بصدري، وأنا أنادي ذاك الكهل:
- يا عم، أرجوك أضئ مصابيحك..
- أخرجه..
قالها بصوت باهت وأخذ يكررها مراراً..
- أخرجه، أخرجه..
- ماذا تقول يا عم؟ ما الذي اخرجه؟
 لم أكمل كلماتي حتى أصبت بالهلع، بعد أن لامستنِ يد ذاك الكهل واستقرت فوق صدري، الأدرينالين في أعلى مستوياته، وأنفاسي باتت متقطعة..
- أخرج هذا النور من صدرك..
 قالها ذاك الكهل وهو يمسح على صدري، فشعرت بطمأنينة أزاحت غبار الخوف عن جسدي، حتى إني لم أعد أشعر بذاك البرد القارص، وفي حينه شاهدت وهج أضاء المكان..
- هذا سراج قلبك، حافظ عليه يا ولدي..
 في شعور الدهشة هذا آنستني يد هذا الكهل وهو يربت على كتفي متمماً على كلماته، حينها فقط عرفت قيمة ذاك الكنز الذي أمتلك..
لا خوف ولا ظلام ما دام قلبي يشع بالنور.. 

التعليقات