المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

صديقي البطل




الأديب محمود جودة 

صديقي البطل، أُكتب أنتِ عن الثورة، وشعبكَ يَرفض الخروج عن أمر العائلة، أُكتب أنتَ عن المدينة الفاضلة، وشعبكَ يشتهي ساعة كهرباء وفتح مَعبر، أكتب أنت عن الصمود والتحرير، والغلابا المضحوك عليهم (قرطاسية تحريرك) ينامون في كرفانات حديدية حقيرة من أعومٍ خلتْ.
 أُكتب أنتَ عن عظيم الأمور واتركني في حالي، اتركني أتحدث مع الذين يشبهوني، دعني أتسامر معهم بما يُحبون ويشتهون ويتمنون، دعنا نبكي سويًا، ونضحك سويًا، دعنا نُغافل بعضنا ونقتنصُ فسحة من حبٍ ولهو وأمل ونكتب عن دبابيس مناديل البنات، وكحل عيونهن، وبهاء صباحهن العذب، دعنا نكتب عن الربيع والقهوة وصوت فيروز، دعنا نكتب عن نشافة رأس مطبات الأسفلت، ومعاكسة السائق للحلوة التي تقرص خديها قبل أن تقول له: على الجامعة.
صديقي البطل، ربما ارتطام إصبع قدمي الصغير في حافة الباب أو طرف السرير يستدعي صبّ كل الشتائم القبيحة على كل الأشياء ومنها الوطن، وربما أغنية يضعها السائق تجعلني أغيّر وجهتي فتذهب عنّي أجرة يوم عمل لأن هذا سببًا تافهة من وجهة نظر مدير العمل الذي يُفكر مثلك في تحرير الوطن.
صديقي البطل، دعك منّي وما أكتب، أنا أعرف نفسي جيدًا، أنا حبة اسبرين صغيرة في جيب الناس، متى شعروا بالتعب أخذوها، صديقي الطيب، أنا أعرف حجمي جيدًا وأعرف ماذا أقول ومتى أقوله .. صديقي البطل، أنا أشفق عليك جدًا من وطنٍ يحبنا فقط ونحن قتلى .. صديقي البطل (غور).

التعليقات