المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

مرض الاكتئاب وصل في غزة إلى ما نسبته 55%!



محمود جودة 


جميعنا في حاجة ماسة للتكيف لأن البيئة المُعاشة تطلب تلك المرونة، ولكن يجب علينا أن نعي تمامًا الفرق بين التكيف والاستسلام المرضي، وإلى أدي درجة يجب أن يكون تكيفنا ومتى نتخذ القرار قبل أن نستنزف قوتنا في ابتداع طرق التكيف.

التكيف هو حيلة نفسية وعملية اجبارية يقوم بها الفرد ليحافظ على بقاءه، ويمر الفرد خلال عملية التكيف بتغييرات نفسية شديدة القسوة، ينعكس أثرها على شخصيته وصحته ومحيطه العام، وهذه مرحلة مرضية الشفاء منها صعب.

وهذا ما جرى في غزة طيلة عشر سنوات خلت، لقد عاش الفرد فيها ظروف صعبة على الصعيد النفسي والجسدي والاجتماعي، وهو شيء فشيء يتكيف ليصل إلى درجة اللاقدرة على التكيف، أي مرحلة الموت الفعلي فمنهم من انتحر ومنهم، ومنهم من هاجر وهرب وسلم نفسه للاحتلال الاسرائيلي (وهذا فعل انتحار) فقد يتعرض للقتل من جانب الجيش الاسرائيلي.

أما الفئة الكبيرة فهي تدخل مرحلة المرض النفسي وحسب احصائية المرصد الاورو متوسطي لحقوق الانسان فإن نسبة المصابين بالاكتئاب في قطاع غزة وصلت إلى 55% الاكتئاب هنا لا يعني حالة مزاجية مؤقتة، بل هي مرض نفسي كامل، يذهب فيه المصاب إلى الانحراف والقتل والسرقة وفعل الجريمة، ويكفي أي شخص أن يطلع على محاضر وملفات الأمن والشرطة ومراكز العلاج النفسي وسيصاب بصدمة كبيرة من القضايا الموجودة هناك، لقد ظهرت جرائم وانحرافات سلوكية وجنسية غريبة جدًا لم يعدها قطاع غزة على مدار عمره الزمني.

حتى أنت الذي تقرأ وتعتقد في نفسك أنك سليم ولديك القدرة على التكيف أكثر من غيرك، معك حق، التكيف يخضع لمبدأ الفروق الفردية، لكن عليك أن تعي جيدًا، أن تكيفك هذا يأتي على حساب مخزون القدرات لديك، ولكل منا مخزونه الذي سينضب في النهاية.

أكتب هنا من باب الأمانة، ومن باب تبصير الناس بجريمة التكيف التي نرتكبها بحق أنفسنا وبحق أجيال سوف نربيها ونسقط عليها كل ما علق بنا من أمراض وتشوهات نفسية تشربناها ونحن نسير في طريق التكيف الملعون، أكتب لكي أقول: يجب أن نلحق بأنفسنا قبل الإنهيار الاجتماعي والأخلاقي التام .. السلامة لنا جميعًا، والخزي لمن أوصلونا إلى هذه المرحلة.


التعليقات