المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

أريج الأريج




 أيها العابر على نبض الفؤاد تمهل
إني أسمع وقع خطاك
لكن أبوابي كثيرة
و يداك لا تكفيان
فاحش أنت كضحكة امرأة في مأثم عشيقها
كالمراثي في أعراس الشعراء
فاحش كحب
و أنا امرأة فقيرة سقطت من يدي حروف النداء
و كل من مروا على قلبي حولوا مائي إلى خمرة

***
في غيابك
أشواقي عقدت قرانها مع طيفك
كلما مر بخيالي
أكاد أجزم أن قلبي يجهض جنينا
.يشبهك

***
وإن قرأت لغيرك
لا أخطئ رائحة شعرك
وحدها أصابعك
تجيد قياس خصر القصيدة

***
من أين تبتدأ هذه الحرائق
و أمي لم تكن يوما بائعة كبريت
و لا أبي كان تاجر أسلحة
في زمن مزور يلفظ خرافات الكهنة و ضجيج الرواة
و أنا الملقاة على قارعة الحياة تتملكني آخر الأمنيات
تسكنني قصائد سخيفة عن حزن عتيق و فرح مؤجل
و يؤرقني قناع من شمع
يربكني طين تكويني المجبول بالظمأ
و بعض الجنون لا يقتل
تعال نقضم شفة الفردوس بخطيئة الحب
و نجعل هذا العالم حولنا ينطفئ
قبلة منك ألف سنة ضوئية تكفي حتى آخر رمق‎ ‎
إلى رجل لا أعرفه

***
لا قصائد لدي
أسكت بها أفواه الليل
أنفقت كل حروفي
على طاولة عاشق مقامر

***
لا أعرف من أين تؤكل الكتف
أجوع كالطير
و أقتات قمح الصدف
ما مات أحد من الطُوَى
و لا فكرة الآن
تسد رمق المعنى
ظلي نحيف
و سريع الخطى
الكتف الوحيدة التي أعرفها
أدخرها للعناق الأخير

***
و أنت تكرر نفسك
على شرشف افتتانك الأبيض
و على الورق
تذكر أن للحب مائة وصفة
و أنا تكفيني منك واحدة
لست ملزمة على تجرع
ملامح باقي النساء
لأقاتل جفاف مخيلتك
و لا أن أطهو لك مجاز الفكرة
على نار الترقب
فأنا امرأة عتيقة
لا أثق الا بمرآتي
أصابعي قليلة
و أبوابك المشرعة كثيرة
أرتدي دهشتك كل حين
و إن أتعبني التكرار
أتظاهر بالاكتفاء
حتى لا يعتري جدار القصيدة
ثقوب المجاز
في زمن الإيجاز
أربط العالم الى ساقي
أهدهده
و أنام
أتركك تمارس افتتانك الأخير
عاريا مني
و بلا صوت


















التعليقات