المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

محمد أبو قريبة : على وزارة الثقافة أن تشكل رافعة للمثقف وتمثل دورها بفعالية ولا تكون جهة تشريفية فقط




إن الثقافة واجهة ومرآة الدول و الشعوب والاهتمام بها لابد أن يكون على سلم الأولويات و للحديث عن ابرز المشاكل التي تواجه الملتقيات و المؤسسات الثقافية كان للمسار هذا الحديث الخاص مع السيد  محمد أبو قريبة مؤسس و نائب رئيس ملتقي الفينيق الثقافي


-  لو تطلعنا على أهداف الملتقى و ما رسالتكم من خلاله ؟ و أين وصلتم في تحقيق أهدافه  ؟

إن النشاط الفكري الثقافي  أهدافه  دوما قابلة للتوسع وأهداف الفينيق هي إيجاد حالة وعي ثقافي ورعاية المواهب في جميع نواحي  الأدب  والثقافة وإيجاد حالة من التواصل والتعاون من المؤسسات الثقافية على مستوي الوطن والأمة لان طبيعة الصراع  مع الكيان الصهيوني في الأصل  ثقافية حيث إنهم يقولون يموت الآباء  والأبناء ينسون والثقافة  هي أساس  صمود الشعوب ضد قوي الاستبداد أينما كانت فلا وطن بلا ثقافة موحدة .
لو نظرنا إلى كيف تم إنشاء الكيان الصهيوني لوجدنا أن الحالة  الفكرية  لديهم  هي من فكرت وخططت وعملت مؤتمر بال الذي  مازال يعقد بصورة مستمرة لمناقشة وضع ومستقبل الكيان الصهيوني .
عندما يوجد فكر يتم متابعته حتى يتطور  ولا يندثر ونحن واقعنا العربي ما زالت فيه النخبة الثقافية  بعيدة كل البعد عن التأثير ففي الواقع ما يسود عندنا حالات ثورية فقط والثورة  بلا حكمة فيلسوف وإرادة مقاتل صعب أن تصبح حالة مؤثرة في الواقع .

-  ما مدى إقبال  المثقفين على الملتقى وأفكاره  ؟

بالنسبة للإقبال على الملتقى موجود من قبل النخبة الثقافية لكن الإقبال يحتاج إلى تحفيز والتحفيز يحتاج إلى إمكانيات  مادية وإعلامية  وهنا يأتي دور وزارة  الثقافة في دعم الملتقيات بحيث  تصبح  جهات ممكن تقدم خدمات للمثقف في كل المجالات و كما تدعم وزارة الشباب  الرياضة الأندية  الرياضية من المفترض أن تعُتبر الملتقيات الثقافية بالنسبة لوزارة الثقافية هي الأندية  الثقافية فتعقد بينها المسابقات  من أجل التنافس و إيجاد الأفضل .

-  ما هي ابرز المصاعب التي تواجهكم ؟

إن من أهم الصعوبات التي  تواجه الملتقي هي نقص الإمكانيات  المادية حيث أن الملتقي  يعتمد على اشتراك  الهيئة  المؤسسة  فقط وبعض الداعمين  للثقافة من مراكز وأشخاص و لو وجد قصر ثقافة مثلا في المحافظة لوفر مكان تعقد فيه الأنشطة والفعاليات وهذا يوفر عبء مالي على الملتقيات لذلك نطالب  بإيجاد قصر ثقافة في المحافظة على غرار كل محافظات  العالم .

-  كيف تصف لنا تجاوب الجهات الرسمية مع الملتقى  ؟

في السابق كان الانقسام معيق كبير وكان النشاط الثقافي يحتاج إلى موافقة أمنية أيضا وهذا عامل مكبل للمثقف وللثقافة لكن حاليا نتمنى  خاصة من وزير الثقافة أن يكون فعلا داعم  لفكر ثقافي يحدث  تطوير  بمنهجية  علمية و أرى أن وزارة الثقافة تشكل  رافعة  للمثقف أن مثلت دورها بفعالية ولا تكون جهة  تشريفية فقط فأول من خاض الصراع  مع الاستعمار نحيب نصار  سائدة  البهائي هما من أسس صحيفة الكرمل احتاجا على  اعتماد اللغة العبرية لغة ثالثة أيام الخلافة العثمانية فسجنت  سائدة وكانت أول سجينة فلسطينية .


-  ما هي ابرز مشاريعكم التي تم تنفيذها و هل هناك مشاريع في المستقبل القريب ؟

مشاريع الملتقي تتمثل في إيجاد حالة الوعي من خلال الدورات و الندوات و الورشات و المنشورات الشهرية ويعقد الملتقى لقاءات مع الشعراء والمواهب إضافة إلى لقاء  " فنجان شاي " الذي يعقد مع المثقفين بجانب عدة احتفالات لتوقيع كتب و أيضا دورات قصة قصيرة وشعر وفن كتابة وفن خطابة .

وكم نتمنى عقد مسابقة فصلية بجوائز  تحفيزية في الشعر   القصة والكتابة والفن ونتمكن في إصدار  
صحيفة ورقية شهرية للفينيق .


التعليقات