المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

يا خســـارة





عدلي صادق



عبّر نائب رئيس مجلس الوزارء وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، اليوم الخميس، عن استعداد الدوحة للمشاركة في قمة خليجية - أميركية الربيع المقبل، لكنه شدد على أن مشاركة بلاده "مشروطة بوجود إرادة حقيقية لدى دول الحصار، وليس بالإكراه"!
الوزير القطري، لا يرى القمم التصالحية، إلا عن الأمريكيين الذين رغبوا وأعربوا عن قرارهم منح القدس لإسرائيل. الرجل في وعيه الباطني، يستسلم لفرضية أن العرب كلهم والمسلمين، لا يمتلكون الجدارة في احتضان قمة تصالحيةفلماذا لا تكون قمة خليجية جزائرية، أو قمة خليجية بلجيكية، أو قمة خليجية مالديفية مثلاً في حضرة الرئيس الجميل المثقف عبد الله يمين، الأخ غير الشقيق للمستعرب الأزهري الرائع والرئيس الأسبق مأمون عبد القيوم. ربما لأن الحاج عبد الله، يتحدّر من منطقة فقيرة سابحة في البحر، اسمها "ميمو ونونو"، علما بأن اسم المنطقة يناسب قطر العظمى!
ثم إن الرجل يشترط، فيقول معيّرا نفسه والآخرين، بفرضية إصلاح المتخاصمين بالإكراه الأمريكي. فلماذا لا يعف عن التصالح عبر طرف نتوقع منه ممارسة الإكراه، وكيف يمكن تلبية الشرط، بأن تكون هناك عند الآخرين "إرادة حقيقية" وكيف تُقاس الإرادات، وهي مضمرة في العادة، في نفوس المريدين؟!

التعليقات