المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

في يوم الحُب وهل من حَب أو حُب





هناء الخالدي

قدرُ الحبّ الخيبة , لأنّه يولد بأحلام شاهقة أكبر من أصحابها ..
وذلك لأنّه يحتاج أن يتجاوزهم ليكون حبًّا!
عندما يريدون قتلك .. يستعمرون قُوتَك .. ثم .. يعذبوك ببطء .. ليتركوك .. ما بين الموت والجنون!!
وهل بعد الجهل المقدس أتى التجهيل الممنهج باجتثاث كل الثوابت ........ وفجأة أصبح الفلسطيني يغيب من التاريخ !!!!
وأصبح الشعب يمجد الدكتاتوريين.... و يحب اصطناع الآلهة .. والمدرسة الحزبية عبارة عن مستودع لتربية أجيال نائمة .. وعقول فارغة ..
إنهم جهلاء بلادنا ومن تجردو من إنسانيتهم كبشر .. خانو الوطن وخانو الشعب و خانو وخانو وخانو .. فبعضهم لا يناضل حتى ضد جهله ..
انه الحزن والدمار والهدم والحصار .. إنهم الأطفال المشردين المتسولين على مفارق الطرق .. والرجال العاجزين أمام أطفالهم وحماية أسرهم من الفقر والقهر.. وإنهن النساء الموشحات بالسواد يهدرن من كرامتهن ليتسولن لقمة العيش لأبنائهن .. وإنها الظلمة وانقطاع الكهرباء عن أحياء لتقابلها بيوت المسئولين المضاءة من كد الفقراء والشحتة على معاناتهم وحروبهم المتكررة .. إنهم الشباب الذين يجبون الشوارع باحثين عن لقمة عيش أو مصدر رزق حتى يخففوا مسؤولية آباءهم أو يخططون لرفيقة دربهم .. لكن أحلامهم تتكسر على واقع مرير .. فبات كل شيء يثقل القلب .. ليموت الجمال بمدننا .. مع وهننا وضعفنا ..
بل إنها للأسف الشديد لعبة المصالح الذاتية وليس لعبة المصالح الوطنية .. فالذين لا يعرفون من السياسة إلا قشورها ومن الوطن إلا حروف اسمه .. هم من جعلوا من غزة حلبة لحسم صراعاتهم السياسية مع أمريكا والغرب والقوى الإقليمية ... الذين أذاقوا الشعب شتى أنواع العذاب والقهر, ليتجرع ويلات الحصار والموت ومكابدات الحروب الطويلة التي أرهقته وسرقت أحلامه. .!
سلام على وطن غيبته الأنانية نحو قلب الواقع المرير .. ليغيب خلف ضباب السواد وينتظر البهجة الممكنة .. والحلم من العدم ..


التعليقات