المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

‏رئيس قسم الابحاث الاثرية‏ في المسجد الأقصى توضح للمسار الخطوات العملية اللازمة لمنع تهويد المدينة المقدسة





في لقاء خاص للمسار ‏رئيس قسم الابحاث الاثرية‏ في المسجد الأقصى الباحثة و الناشطة المقدسية عبير زياد توضح  الخطوات العملية اللازمة لمنع تهويد المدينة المقدسة والحفاظ على طابعها الإسلامي العربي


   في البداية نبارك الإفراج عنكم و عن زوجكم السيد زياد من سجون الاحتلال

 - كيف تقيمون تجربتكم في السجن الإحتلالي وما هي رسالتكم للاحتلال ؟

 التجربة في سجن الاحتلال هي تجربة تراكمية ومتتابعة فقد أمضى زوجي حوالي 15 عاما من حياته في السجون ، وقد تم اعتقالي عدة مرات ولكل مرة ظروفها وتجربتها المختلفة .
قد تكون الصعوبة هذه المرة بكون الاعتقال قد طالني انا وزوجي في وقت واحد وترك أطفالي وحدهم وكون زوجي مريض يحتاج إلى دواء بشكل مستمر وهو ما حرمه الاحتلال منه طول فترة الاعتقال ولو طالت الفترة لا سمح الله لكانت انتهت بموت زوجي .
لكن أهم ما يجب الانتباه له في كل اعتقال هو عملية التحايل التي تتم داخل الاعتقال والتلاعب في الألفاظ والترهيب لتجعل الشخص يعترف بأمور لا يعرفها فقط كنوع من الهروب مما يواجه أو انتقاما من شخص يصوره لك الاحتلال بوضع صعب .
لا توجد لدي رسالة للاحتلال بل رسالتي إلى أبناء شعبي إلى الصمود والبقاء على الثوابت والتلاحم والوحدة الوطنية هي أقرب الطرق للحرية بأذن الله .

- لاتزال تداعيات قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص القدس تلقي بظلالها على المنطقة و بخاصة مدينتنا المقدسة كيف يمكن التصدي لمثل هذا  القرار برأيكم ؟

الأوضاع في القدس بعد قرار ترامب أخد بالتدهور حيث ارتفعت تدمير المنازل بحجة عدم الترخيص ( للعلم إسرائيل استولت على أرض القدس بعد عام 1967 وأبقت فقط 13% من القدس الشرقية للعرب ومنعت فيها البناء منذ عام 67 إلى عام 2015 حصل العرب على 5 آلاف رخصة بناء بينما حصل اليهود على 55 ألف رخصة في القدس الشرقية ) ارتفعت وتيرة الاعتقالات خاصة الأطفال،  زيادة الاعتداءات على المسجد الأقصى وزيادة عدد الكاميرات المطلة على ساحات المسجد ، زيادة القوات العسكرية وبناء ثلاث أبراج على مدخل باب العامود الأثري للقضاء على الحركة الاقتصادية للمدينة وتهجير سكانها ، زيادة الضغط والعنصرية ضد الفلسطينيين خاصة في وزارة الداخلية وصعوبة الحصول على أي أوراق ثبوتية  ، الضغط على تغيير المنهاج الفلسطيني في المدارس وتدريس المنهاج الإسرائيلية ، مهاجمة أي نشاط اجتماعي تقوم به الجمعيات الفلسطينية بالقدس وبإغلاقه واعتقال المنظمين له ، والعديد من الإجراءات الأخرى التي تهدف إلى سرعة الوتيرة بتهويد المدينة وطرد سكانها الأصليون منها .
أن الوسيلة الأفضل لمقاومة قرار ترامب تكون بالتركيز الإعلامي والمعنوي والمادي لدعم صمود القدس وأهلها والإبقاء على هويتها الوطنية الفلسطينية .

- ‏كرئيس قسم الابحاث الأثرية‏ في المسجد الأقصى بالقدس ما هي الخطوات العملية اللازمة لمنع تهويد المدينة المقدسة والحفاظ على طابعها الإسلامي العربي ؟

الخطوات العملية اللازمة لمنع تهويد المدينة تتمثل بخطوات محدودة :

أولا : التركيز الإعلامي على كل ما يجري في مدينة القدس
ثانيا : رفض التعامل مع كل شخص يعمل بمؤسسات التهويد مثل ( المراكز الجماهيرية ) أو التعاون مع هذه المؤسسات .
ثالثا : دعم  المؤسسات الوطنية القائمة داخل مدينة القدس .
رابعا :  دعم المنهاج الفلسطيني وتوفير برامج مسائية للأطفال .
خامسا : الدعم الاقتصادي للمدينة خاصة البلدة القديمة للمحافظة على محلاتها وعدم إغلاقها كما هو الحال بسوق الدباغة أو حديثا بسوق باب حطة .
سادسا :  دعم السكان حيث أن أغلب المنازل أيله إلى السقوط و 80% من السكان يعانون الفقر ومجرد مغادرتهم المدينة إلى الضفة الغربية أو خارج فلسطين فسوف تتحسن أحوالهم لكن نفقد القدس ، فيجب العمل على دعم            
صمودهم وتواجدهم داخل المدينة . ففرص العمل قليلة وضرائب وإيجارات العقارات الأغلى في المنطقة  
 بل أغلى من بعض العواصم الأوروبية .

 - كيف تقيمون الاهتمام و الدعم الرسمي للمدينة المقدسة في وجه محاولات الاحتلال طمس معالمها و تهجير سكانها الأصليين من الفلسطينيين ؟

 في الوقت الذي يرصد الاحتلال الملايين من أجل تغيير معالم المدينة وتهويدها وخدمة الصهاينة فيها يعاني   
 أهل القدس ولا يوجد دعم فعلي لهم أو اهتمام بما يعانيه سكان المدينة ومخالفات وغرامات واعتقالات وهدم
منازل وفقر وتجهيل ونقص مدارس وإغلاق مؤسسات وإغلاق الأسواق والاعتداءات اليومية المتكررة من     
الاحتلال .
 فحقيقة لا يوجد اهتمام كافي وعلى مستوى على ما يحدث من تهويد لمدينة القدس .

التعليقات