المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

لا يعرف الا الله ومحمد ابن عبد الله وفلسطين




إياد جودة

في لحظة الانتصار وفي لحظة البحث عن الارث لابد من وقفة مع الذات ، بل وقفة مع الفكرة، والإجابة عن الاسئلة المشهورة التي تعلمناها دائما من اجل جعل المتلقي اكثر ابداعا وأكثر وعيا وتفكيرا . والأسئلة هي من ومتى وكيف ولماذا .
يجب علينا ان نعود الى عقولنا والى ثقافتنا الوطنية التي تنادي بالوحدة بل وتجرم كل من تسول له نفسه العبث فيها وفي وحدة شعبنا .
وان كانت التنظيمات الفلسطينية اليوم فشلت في تحقيق المحبة والثقة بين بعضها ومحاولة الكل اظهار نفسه وكأنه هو من يجب ان يبقى ويستمر ويحكم ويأمر باسم الوحدة او غيرها ، إلا اننا لابد ان نبقى نشد على اياديهم داعمين توجههم الوحدوي داعمين خطوات حكومتنا المكبلة .
في ظل كل ذلك المشهد المخيف الذي نخشى فقدانه واستمراره بهذه الطريقة علينا ان نفكر في اجيالنا القادمة التي لن ترحمنا اقلام كتاب تاريخهم ذات يوم . وكم تمنيت من كاتب التاريخ ان لا يكتب الكثير من فصول تصرفاتنا وأفعالنا وكرهنا لبعضنا . فهل نسعى لتزوير التاريخ منذ الان للنقل لأجيالنا القادمة مدى قوتنا التي كانت في وحدتنا ، ام نبقي هذه الصفحات السوداء كما هي كي تكون عظة وعبرة لكتاب تاريخنا المنتظرين .
ان المنعطفات الخطيرة التي مرت بها قضيتنا الفلسطينية لا يمكن ان تمر مرور الكرام دون ان نعالج تبعيتها لان المرض قد تمدد الى قلوبنا فانعكست على افعالنا . ولذلك علينا منذ اليوم العمل على اعداد جيل جديد لا يعرف إلا الله ومحمد ابن عبد الله (( صلى الله عليه وسلم)) وفلسطين لا يعرف الا الوحدة لا يعرف الا البناء والتعمير والمحبة .
ان ذلك الجيل هو من تخصصنا نحن اليوم ويجب اعداد كل البرامج والإمكانيات اللازمة للبدء في اعداد جيل فلسطين . جيلا يجلب النصر ويحرر القدس رافعا علم فلسطين فقط جيلا تذوب فيه الاحقاد ويعرف تماما معنى الحزب والفصيل الذي يعمل لعنوان واحد فقط هو الشعب والوطن .
ان دروس التاريخ كثيرة قرأناها ولم نتعلم منها عشقنا الكثير من الحكايات والقصص ولم نستخلص العبر فسحقا لذلك الكتاب الذي مر علينا مرور الكرام وسحقا لتلك القصص التي سمعناها وكأننا نستمع الى ضوضاء لقد آن الاوان ان تنتفض عقولنا لتجلب لنا النصر على الكثير من ثقافتنا المقيتة التي تمزق وتفرق .

التعليقات