المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

الابعاد التنظيمية للذكاء العاطفي





د. يسر حجازي


""لا تحتقر حساسية أي شخص. حساسية كل واحد هي عبقريته. تشارلز بودلير

كيف تصبح ذكيا عاطفيا؟ كيف سيساعدك هذا في حياتك اليومية؟ لماذا تفتقد العواطف اتجاه الاخرين؟ يقوم الذكاء العاطفي بتصميم قدرات الأبعاد مثل إدراك المعلومات ومعالجتها تلقائيًا ،يقوم الذكاء العاطفي بتصميم قدرات الأبعاد مثل إدراك المعلومات والتعامل معها بشكل تلقائي ، بينما يركز البعد الاستراتيجي على كيفية فهم وإدارة المشاعر دون إدراك المشاعر(سلوفي وماير، 1995). ويتضمن النموذج أربعة فروع:
 1) ينعكس التصور العاطفي في القدرة على أن يكون الشخص على علم
بمشاعرالناس والتعبير المنطقي، والتمييز بين التعبيرات الصادقة من أولئك التي غير شريفة؛
    2) الاستيعاب العاطفي : هو القدرة على التمييز بين العواطف المختلفة التي يشعر بها المرء ، ثم التعرف على العواطف التي يمكن أن تؤثر علي أفكارنا؛
3) يركز الفهم العاطفي على إدارة العواطف والمعرفة بين العيش أو ترك العواطف والحفاظ على السبب؛
كما ذكر غولمان أربعة هياكل وهي:
أ) الوعي الذاتي: الذي يتمركز حول القدرة على التحليل والتفكير على الفهم والبقاء على مقربة من القيم المتبنية؛
ب) الدافع الذاتي وقدرتنا على التركيز علي الأهداف ، اللحاق بالوقت والتعامل مع الإجهاد؛
ج) الوعي الاجتماعي والتعاطف تجاه الآخرين؛
د) القدرة على التواصل مع الآخرين بطريقة إيجابية ومحترمة.
 ويقدم روفن (1997)، نموذج من الذكاء الممزوج والذي يتألف من مهارة المعرفية والسمات الشخصية. وهو يسلط الضوء على تأثير الذكاء العاطفي, وعلى الرفاه العام؛
يقدم غولمن (1999)، نموذج  الذكاء الذي يتكون من خلال المهارة المعرفية ، وخصائص الشخصية التي تركز على النجاح في العمل. يحدد الذكاء العاطفي عند القائد، أو رجل الأعمال من خلال أداء في منظمته ، وهو عامل أساسي في تأسيس القيادية، كما يتمحور الذكاء العاطفي  حول الوعي الذاتي ، والتنظيم الذاتي ، والتحفيز، والتعاطف ، ووجود أدوات متسقة ومنهجية (ماير,2008).
ليس هناك شك في أن الوضوح في مفهوم الذكاء العاطفي هو عامل حيوي للإدارة الجيدة في مكان العمل ، بالإضافة إلى توفير أرضية مشتركة على أساس تقاسم المعرفة والتوزيع الجيد للأدوار. ومع ذلك ، فإن مفهوم العمل الجماعي ضروري لتقاسم المعرفة والثقة بين أعضاء الفريق في بيئة العمل.
كان واين باين (1985) أول باحث يستخدم مصطلح "الذكاء العاطفي" في أطروحته للدكتوراه، "دراسة العواطف: تطور الذكاء العاطفي".و بعد مرور عشر سنوات ، كشف لنا عالم النفس والصحفي الأمريكي  دانييل جولمان عن قدرات العقل البشري وسلوك الإنسان، وقوته في التواصل مع الآخرين. كل هذه النماذج من الذكاء العاطفي تعتمد، علي عوامل ذاتية للتحفيز بسبب قدراتها علي انتاج العواطف لدى البشر، وتعرّفهم على تصوراتهم للآخرين.
ان العلاقات الإنسانية مهمة، لخلق معتقدات جديدة وحقيقية. كما ان المشاركة العاطفية تساعد على تكوين هوية اجتماعية، ذات أبعاد ثقافية إستراتيجية تعتمد على التنوع، والكفاءة، والسلامة. ان التطورات في علم الأعصاب والتكنولوجيات المتقدمة، تعمل علي  فهم دماغ البشر بطريقة أفضل ومعرفة أن التكيف الاجتماعي يقوم على الأداء المعرفي الجيد، والوعي الذاتي. وهذا يفسر سبب كون مشاعرنا في داخل الأسرة، في العمل، وفي المجتمع، جزءا من حياتنا ومن الحمايية الاجتماعية بشكل عام. إن مشاعرنا تنضم إلى حياتنا اليومية ، ويعتمد ثباتنا العاطفي على قدرتنا على الفهم ، والاعتراف ، والتعرف ، وإدارة الصعوبات التي نواجهها مع الآخرين. كما ان القدرة على إدراك أفكار الآخرين، هي أيضا القدرة على إدارة العواطف والمساهمة في التنمية العاطفية، والفكرية. جميع نماذج الذكاء العاطفي هي جوانب معرفية مرتبطة بالذاكرة، والقدرة على إيجاد حلول سهلة وموثوقة.
إنها قدرة البشر على إدارة مشاعره من خلال اعتدال مزاجه السلبي ، وخلق موجات ايجابية من حوله. كما ان العاطفة هي أساس التواصل الجيد. وهي أيضًا سبب النهج التحليلي للتنظيم الاجتماعي، والأبعاد الثقافية، والممارسات المعيارية. ويعني الذكاء العاطفي تحقيق الإمكانات البشرية ، والحصول علي الذكاء العاطفي والجماعي في سبيل الوصول إلى التكامل الاجتماعي الجيد.




التعليقات