المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

عتابٌ مع البحرِ





د. عز الدين أبو صفية

كان ساكناً
كَسكونِ الليل
هَجَرتهُ الكواكب والنجوم
والقَمر
كَعاشقٍ أضناهُ
السَهَر
غَفَتْ أمواجهُ
فألقَيتُ علي سطحهِ
حَجَر
تَمَلمَلَ ومَدَ ذراعَهُ
نَحوي وجَاءني
بالخَبَر
قُلتُ : له
يا بَحرُ انهَض
من سُباتِكَ
العَميق
قالَ : أتركني
فأنا لستُ لكَ
بِصديق
فكم إبتلعَت مياهي
ألفَ غَريقٍ
وغَريق
وكَم من أمواجٍ
تَجَمعت وتَلاطَمَت
وألقت بِكُلِها
علىٰ شاطئي
فأصبحَ أطلالاً
وهَشيماً
لا يَسُر عدواً
ولا صديق
وكم من قواربَ حُبٍ
سافرت
تَمخُرُ عُبابي ... وضَلَت
الطَريق
قُلتُ : لكَ يا هذا
أنا لست لك
بِصديق
لا تَحزني يا مياه
فَمِلحُكِ و مَوجك
لم يَصنَع إلا غَدراً
وموتاً
وأطفأ في العيونِ
البَريق
فاسودَ فيروز الشطآنِ
ولم تَعُد الأصداف
تحتضن أسرارَ العشاقِ
فكلٌ جَفىٰ
وبحلمهِ عن رِمالي
نَأىٰ
لامَحارةً تَرقُبُ
ولا اليومَ رَقيب
ولا سِحرَ جمالٍ
بَقَىٰ
غادرني الشَوق
وتاهَ عَني
موعدَ لقاءٍ
مع الحَبيب
قُلتُ لك يا هذا
أنا لست لك
بِصديق
إبتَلَعَت أمواجي
شباكَ العُشاقِ
وذهبت بها لعمقٍ
سَحيق
عاتبتني عروسُ البحرِ
وقالت :
لا يليقُ بكَ
يا بحرُ
هذا السلوك
لا يليق
قُلت : لها
أنا المَفجوع بهمي
أنا الغارِق بوهمي
أنا المسلوب حبي
أنا الموجوع
أنا لست هذا
الذي يَكرهُ الحبَ
ولا ذاكَ الذي
يَصنع الغَرَقَ
و الغريق
أنا حُلمٌ تَرَجلَ
نحو عُشاقهِ
فَرَشتُ لهم قَلبي
وسُكونَ ليلي
وأضأتُ لهُم قَمَري
وكُنت كاتم أسرارهم
في أصدافي و محاري
وما غيرك يا بحرُ ؟
هو ذاك ... الذي
يريدني صانعاً
للحزن والكراهية
وللحروب و رصاصاتٍ
قاتِلة دامية
فأنا لستُ كذلك
ولستُ هكذا
أنا البحرُ
عاشق ساكني
أنشر الجمالَ
أعشق النوارسَ
والليلَ والوئامَ
أنا البحرُ صانع
قصص الحب الجميلة
وناسج خُيوطَ الأحلام
أنا البحرُ
أنا جسر المحبةَ
والسلام
أنا البحرُ
مَلِكُ
العِشقَ
الحنان
أنا البحرُ


التعليقات