المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

المسار يستضيف الدكتور اشرف القصاص المختص في الاستيطان الصهيوني في القدس الشريف وتاريخ الحضارة الإسلامية







- بمناسبة الثامن من آذار كيف ترون دور المرأة الفلسطينية في أحداث القدس ؟

إن حماية وحفظ الأقصى المبارك وحمل أمانته ليست مسؤولية الفلسطيني وحده بل هي قضية الأمة جمعاء كل في موقعه ،ساعدت المرأة الفلسطينية على تحرير العديد من شباب وأبطال الانتفاضة وإنقاذ أعداد كبيرة من الثوار، وتهريبهم وتوفير أماكن لهم داخل البيوت أو الحقول، بالإضافة إلى خروج المرأة الفلسطينية للشارع من أجل المشاركة في الاعتصامات والمظاهرات ومقاومتها لقوات الاحتلال، وتقديمها لفلذات أكبادها من أجل تحرير الوطن، بجانب دورها في توعية المرأة الفلسطينية بأهمية دورها في المشاركة في الانتفاضة، وبسبب مشاركة المرأة الفعالة صرحت الإدارة الإسرائيلية بقولها: “إن الحرب هي الحرب وإن للنساء الفلسطينيات دورًا فعالاً في الانتفاضة لذلك لا بد من اعتقالهن وتعذيبهن إذ لزم الأمر لنزع الاعتراف منهن”. وخلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى، وبالتحديد في عام 1987 حدثت أكبر عملية اعتقالات بحق النساء الفلسطينيات، وصلت إلى 3000 أسيرة فلسطينية. قيامها بتشكيل العديد من اللجان في جميع أنحاء فلسطين، بهدف تكوين أكبر عدد من النساء للمشاركة في نشاطات هذه اللجان المختلفة، من أجل مقاومة الاحتلال الذي لعب دورًا هامًا، في استخدام سياسية التعتيم الإعلامي، لدور المرأة في القضية الفلسطينية، بالإضافة لتنظيمها لحملة مقاطعة للبضائع الإسرائيلي الانتفاضة الثالثة “انتفاضة السكاكين”، وعودة المرأة الفلسطينية إلى قمة المشاركة في النضال الوطني، ووقوفها من جديد بجوار الرجل جنبًا إلى جنب في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، ومن أجل تحرير فلسطين، ولعل وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي كانت كفيلة بأن تنقل صور الفتيات الملثمات في مواجهة قوات الاحتلال؛ وهن يرشقن الجنود بالحجارة دون خوف، حتى لو كان الثمن حياتهن، ولعل من أشهر الفلسطينيات التي تحولت إلى رمز وقدوة في هذه الانتفاضة هي الطالبة داليا نصار، التي أصابها جنود الاحتلال برصاصة في الصدر، وأصبح إخراج الرصاصة يمثل خطرًا على حياتها، وهي الآن تعيش وداخلها رصاصة، وما زالت الانتفاضة في فلسطين مستمرة حتى الآن، ومستمرة معها المرأة الفلسطينية في نضالها بجانب الرجل من أجل الدفاع عن الوطن واستقلال فلسطين والمقدسيات  المبعدات  عن مدينة القدس باوامر من الاحتلال  هنادي الحلواني  وخديجة ابو خويص

‏- كمختص في الاستيطان بالقدس وتاريخ الحضارة الإسلامية  ما هي الخطوات العملية اللازمة لتثبيت أهلنا في القدس في وجه المطامع الصهيونية في المدينة المقدسة ؟

ندعم صمود العائلات المقدسية في مواجهة الاعتداءات الصهيونية ونشد على أيديهم ونقدم  لهم المساندة والمساعدة المادية والمعنوية والقانونية  . اضافة  الى دعم المؤسسات  الخيرية والاجتماعية  التي  تدعم  السكان المقدسيين  في  مواجهة   الاحتلال  واجراءته القمعية .

• ندعو المقدسيين إلى التصدي بقوة لأي عدوان يتعرضون له بالمقاومة  الشعبية   مع وجود   مساندة  من الحكومة الفلسطينية  .
 والاحزاب  والمؤسسات الوطنية  ومؤسسات المجتمع المدني
• نطالب العرب والمسلمين بمساعدة المقدسين وتعزيز صمودهم في المدينة المقدسة.
وامدداهم   بما يعزز صمودهم في محنتهم
• نجدد الدعوة لتسليح الشعب الفلسطيني والمقدسيين ليتمكنوا من مواجهة السلاح الصهيوني بما يصُدُّه ويدفع جرائمه.
- ما هي أهمية عقد الأنشطة اللامنهجية في إثراء المساقات الدراسية النظرية ؟

الأنشطة اللاصفية تحقق نتائج إيجابية جداً للطلاب وتحفزهم على الدراسة وتحبب إليهم التعلم، مطالبين المدارس المستقلة والخاصة بزيادة تلك الأنشطة، وتنويعها بين تنظيم الرحلات الترفيهية والتثقيفية للطلاب لإخراجهم من روتين المقاعد وتلقي الدروس الجافة، وتنظيم مسابقات ومنافسات مع بقية المدارس ومنح الطلاب المتميزين جوائز تشجيعية.
تقدم إدارة المدرسة  نشاطات لا منهجية من اجل توفير الدعم الكامل للمتفوقين في كافة النشاطات الرياضية والثقافية والدينية عن طريق إقامة ندوات ومسابقات بين المدارس الأخرى ومعسكرات خارجية وتقديم مكافآت للمتفوقين

- انتشرت في عالمنا المعاصر مناهج "محرفة" شوهت قضية الفكر التاريخي في الحضارة الإسلامية بم تفسرون ذلك ؟ وكيف يمكن مجابهتها ؟

قد تكون أسبابُ التزييف أو التزوير في التاريخ متعمَّدةً، فمنها:

1-الميول والأهواء الفكريَّة والمذهبيَّة: وهو ما يتضح لنا عند دراسة كتب أهل السنَّة وكتب الشيعة في بعض الأحداث التاريخيَّة، وكذلك عند تناول أحداث الحروب الصليبيَّة - على سبيل المثال - حيث يعمد مؤرخو الشرق الإسلامي لوصف هذا الاحتلال بالبربريِّ الغاشمِ، في حين أن كُتَّاب الغرب الأوروبي يصفون المسلمين بالعنف والشدة والقسوة وغيرها من الصفات التي تعبر عن وجهة نظر أصحابها الدينيَّة والمذهبيَّة والفكريَّة.

2- إرضاء الحكَّام ورجال السلطة: وهو أكثر ما نجدُه في تزييف التاريخ؛ حيث نجد الكثير من المؤرخين يعمد إلى ذكر محاسن العصر الذي يحيا فيه للثناء على الحاكم والتقرب إليه بكل حال .

- لا تزال تداعيات قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص القدس تلقي بظلالها على المنطقة و بخاصة مدينتنا المقدسة كيف يمكن التصدي لمثل هذا  القرار برأيكم ؟

التوجه نحو الأمم المتحدة ومجلس الأمن لاستصدار قرار ببطلان خطوة ترمب باعتبارها خروجاً عن القرارات الدولية، وتهديداً لجهود السلام. بالتوازي مع ذلك هناك دعوات لمطالبة دول العالم للاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين، للتصدي لخطوة ترمب، ولإحباط المحاولات الإسرائيلية لانتزاع اعتراف تدريجي بالقدس عاصمةً موحدةً لكيانها.
تفعيل  الانتفاضة الفلسطينية   المسلحة والشعبية  ومشاركة كافة الفصائل بعمليات  مسلحة   في قلب الكيان الصهيوني .
ايجاد  استراتيجية فلسطينية موحدة   لمواجهة  قرار ترامب  والتصدي  للاجراءات الصهيونية
المقاطعة  الاقتصادية   من  قبل العرب والمسلمين   لامريكا والكيان الصهيوني والدول التي تؤيده
عقد اللقاءات مع القوى السياسية والوطنية، من أجل استثمار التضامن الدولي الواسع الرافض للقرار، إضافة الى شن تحرك سياسي فلسطيني مرتكز على الاعتراف الأممي بدولة فلسطين عام 2012، والقيام بكل ما يتطلب ذلك بالانضمام للمنظمات الدولية والتركيز على أن الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف مسألة غير قابلة للتفاوض، فضلًا عن تفعيل موجة الغضب ووضعه في إطار تعزيز المقاومة الشعبية والذهاب بتشكيل لجان شعبية وصولًا لقيادة موحدة."
دعم النضالي الجماهيري للتصدي للقرار ميدانيا، مشددا على ضرورة وضع خطط استراتيجية موحدة لمواجهة هذا المحتل.

-  كيف تقيمون الاهتمام و الدعم الرسمي للمدينة المقدسة في وجه محاولات الاحتلال طمس معالمها و تهجير سكانها الأصليين من الفلسطينيين ؟

العالم العربي والإسلامي كان موقفه مخزي، وكأن الأقصى لا يعنيهم بأي شيء لا من قريب أو بعيد وهم في واد والمسجد الأقصى في واد أخر، وحتى إننا لم نسمع التنديدات والاستنكارات من الحكام العرب والمسلمين ولو خرجت فتخرج بأصوات خجولة، ورغم ذلك هناك بعض المؤتمرات التي تعقد مثل مؤتمر وزراء الخارجية العرب الذي اتخذ قرار إحالة ملف القدس إلى مجلس الأمن لكن للأسف هذا القرار لم يطبق ولم يفعل ، ونأمل ونطالب بتفعيل القرار الذي اتخذه وزراء الخارجية ، أيضا اتخذ المندوبون الدائمون في جامعة الدول العربية نفس القرار ولم نشاهد أي تطبيق فعلى على ارض الواقع له ، وندعو إلى تفعيل القرارات لمساندة ودعم المسجد الأقصى إنقاذه من الأيدي الخبيثة الصهيونية .

وفي 20/12/2008م عقد مؤتمر لوزراء التربية والتعليم على مستوى العالمين العربية والإسلامي واتخذ قرار بوضع القدس في المناهج التي تدرس في المدارس والجامعات، لكن للأسف لم يطبق هذا القرار إلى يومنا هذا، حتى سلطة رام الله لم تضع القدس في المنهج الفلسطيني، ونحن هنا في غزة عملنا ولا زلنا نعمل على وضع قضية القدس في المنهج الفلسطيني خاصة في المساقات التي تختص بالتربية الإسلامية والجغرافيا والتاريخ .
يستطيع العرب والمسلمون أن يقوموا بدور كبير ورهيب على مستوى تقديم الدعم المالي والمعنوي لمشاريع الصمود في المدينة المقدسة، وتكلفة المشاريع تقدر تقريبا بنصف مليون دولار، ولو وجد جزء من هذه الأموال لعزز من موقف المقدسين وصمودهم في وجه الطغيان الصهيوني، وهنا ادعوا إلى تفعيل كافة الشرائح المجتمعية العربية والإسلامية لنصرة القدس، ولا بد أن تكون مع أهلنا في القدس ودعمهم ماليا وإعلاميا ومعنوياً  

التعليقات