المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

الشعائر الفلسطينية المقدسة … طريق الخلود





الأديب محمود جودة

هذه غزة، المدينة الصغيرة بالمساحة الكبيرة في كل شيء، تُصر على إدهاشك في كل المناسبات، فدومًا تكون مُستعدة ولا تقبل إلا أن تُقابلك بالوجه الذي يليق بها، ففي التضحية تكون في المُقدمة وفي المُقاومة تكون في المُقدمة وفي الأعياد تتجمل بكل ما أوتيت من سعادة لتليق بأهلها الذين لولا لعنة الجغرافيا لكانوا أكثر من مجرد أعداد على خارطتها المفعوصة.

هذه المدينة تزدحم الآن بالجمال والأمل والدموع والدهشة .. عائدون، هذا المستحيل الذي سيتحقق يومًا ما، مات الكبار يا بن غوريون، وها هام الصغار يتجهون نحو الأصل، لا سيناء ولا توطين، مصر لنا نذهب إليها زائرين مقبلين رؤوس أهلها، بلادنا أولى بنا نروحها رافيعن الأعلام، سنوات طويلة حاول فيها العرب والعجم حاولوا حرف البوصلة، سرقة الأمل، اطعام الفم كي تغفل العين وما غفلت.

المجد يا بلادي التي لا تموت أبدًا، ولن تموت ما دام أهلها رغم الظلم قادرين على الضحك والأمل.

السلامُ عليكم يا أهل البلاد، السلام عليكم وأنتم تموتون، السلامُ عليكم وأنتم تتقطعون أشلائًا من زعفران، السلامُ عليكم وأنتم تَزرعُون في الأرضِ أكبادكُم، سلامٌ على اللؤلؤ يتساقطُ من أعينكُم، سلامٌ على ما في قلوبكم من شوقٍ على ما في عقولكم من ذكرياتٍ.

سلامٌ على الاولين منكم واللاحقين، سلامٌ على صوركم، سلامٌ على أظافركم، سلامٌ على أغطية الشتاء، سلامٌ على من لفَحهُ بردُ النُّزوح، سلامٌ على من أكرمَ الموت بالحياة، سلامٌ علينا ما ظهرَ منّا الصياح وغاب عنّا النِباح، سلامٌ على الشَرقِ فيكم والشَّمال، سلامٌ على البَحر وجنوب الرجال.

السلام عليكم عائدين، رافعين الرأس، السلام عليكم حوصرتم وما نسيتم، وما فرطتم، قتلوكم، وصلوبوكم، وهجروكم وما نجحوا.

السلام مسامحين، رابطين الجرح مضمضين الآه بالزغاريد، السلامٌ عليكم ما نامتم وما جلستم وما ضحكتم لطفل يتيم، سلام على المَعطوب منّا والجريح، سلامٌ على الاسير منّا والكسيح، سلامٌ عليكم يا أهل غزّة، يا أطهرَ النَّاس، وأشرف النَّاس، وأنبل النَّاس، وأعظم من طلعت عليهم الشمس .




التعليقات