المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

وشوشات عن البنات .. وسنة حلوة يا جميل.




الأديب محمود جودة 

مبسوطات على المعايدات والكلام الحلو صح  ؟!

وأنا كما مبسوط، بس في كم شغلة كنت حابب أحكي فيهن، أول حاجة للمرأة: عليك يا جميلة الجميلات أن تكوني حذر من المرأة التي تعمم تجاربها السيئة على غيرها من النساء وتستشهد بتجربتها كمثال حي على صدق نبوءتها .. هذه المرأة خطر على نفسها وعلى غيرها، اسمعيها واستوعبيها، بس إياك تاخدي منها، هاد النموذج خطر على حاله وعليك، لأنه بيحكي من منطق تجربة شخصية مريرة.

تاني هام، لا يستحقك كل من يخبئ اسمك عن الحاضرين، كل من يكتبه في هاتفه باسم آخر وكأنه يخاف من فضيحة ما.

لا يستحقك من يخاطبك بصيغة المُذكر أو بصيغة المَجهول أو بصيغة لا تُرضيكِ، لا يستحقك من يمشي أمامك وسط الشارع ويتركك خلفه من لا يُضاحكِ يُدللكِ يُمازحكِ، ويفخر بالإنتماء إلى عينيكِ، ويناديكِ وسط الجميع بإسمك مقرون بحبيبتي
لا يستحقك من يضع أول حرف من اسمك على بطاقات الفرح، وليس اسمك بالكامل بكل فرح وفخر .. ولا تستحقي أنت اسمك إن رضيت بهذا.

***
وكما لكل مقامٍ مقال، أيضا لكل ملبسٍ مطرح، يعني الملبس الذي يليق للمناسبات العامة لا يليق للجامعة ولا الذي يليق للعمل لا يليق للرياضة وهكذا .. كوني حلوة بالشكل المناسب، وكل حلاتك في ضحكتك ونفسيتك الحلوة .. والملابس المكوية .. خلي بالك كي الملابس مهم جدًا .. كلامي مش تدخل في الخصوصية، قد ما هو نصيحة للجمال. وأدامك الله رشيقةً جميلة، وبارك سبحانه في مشمش خدودك والغمّازات.

***
آه صحيح .. الاستهبال مطلوب، وإنك تعملي حالك هبلة ومش فاهمة، حاجة حلوة ولزيزة .. بس متزودهاش :)

أما بالنسبة لأترابي من الرجال أقول:

المرأة لما تتعب من الدنيا وتفقد السند والاهتمام، وتفقد الأمان إللي هو آخر حصون المرأة لو فقدته في الراجل بتكون خلص فقدته للأبد ورمت طوبته .. الشعور بالفقد بخنق كل حاجة، لهيك بتنجبر تعتمد على حالها بشكل ذاتي جدًا وبتصير امرأة عاملة ومسؤولة عن أسرة وولاد وشايلة البيت كله .. كله بأكله وشربه ومسؤولياته ونظرات الأهل قبل الناس وظنونهم وطمعهم وبتفوت في دوامة الحياة اليومية ولفي بينا يا دنيا .. تجارب صعبة وناس مُستغلة وقسوة فبتصير قوية غصب عنها وبتسند أسرتها ورجال بشنبات بيتمنوا رضاها.. بس بيضل حاجة في قلبها مكسورة .

فلما تشوف هاي المرأة تأكد إنه كان بحياتها راجل وتخلى عن أدواره وشوي شوي عن رجولته .. وفي النهاية اتخلى عنها .. فمتلومهاش على قوتها، لوم اللي كان عامل حاله زلمة وعلى أهون سبب اتخلى عنها.

وخد بالك، المرأة تحب الراجل يغار عليها، بس مش يقفلها على النقرة، الغيرة حاجة، والخنقة وقلة الثقة والمراقبة حاجة تانية خالص، الغيرة الحقيقة النابعة من الحب للحب، هاي بتخلي الحب زي الفل، الغيرة التانية بتلعن أبو الحب ..

ماشي بتخاف عليها، على عيني وراسي، بس ما تلغي شخصيتها، خليها تعبر عن رأيها، قدام الكل، خليها تختار وترفض وتوافق، وتناقش يا سيدي، عادي والله هي زيك بالزبط انسانة شطورة خالص.

وأهم حاجة أوعى تخليها تخاف منك، هي كل اللي بدها اياه منك الأمان، الأمان، لانها بدها حيطة تستند وتتسند عليها، بدها حضن يحنن عليها، بدهاش زعاق وصوت عالي، بدها الأمان، الأمان يا أيها الرجل الجميل.

وسيبك من قصة "يقصدون بحرية المرأة حرية الوصول إليها" .. الفكر الذي يقود لهذه الجملة هو فكرناقص، يعتمد على الفوقيّة وعقلية التآمر، المرأة بتشخص وبتعرف الواحد من نظرته ناحيتها.. تقلقش عليها.

المرأة الحرة هي المرأة التي لا يستطيع أحد الوصول إليها بمقصد الوصول النفعي، هي المرأة التي تستطيع الدفاع عنك وعن نفسها أمام أي فكر متخلف، وأي تحرش، وأي استغلال، عكس ما تتوقع أنت، بأن حرية المرأة تعني استغلالها "وكأنها ما بتفهمش مصلحتها" فأغلب المجتمعات التي تقمع المرأة وتمنع حريتها، ينتشر فيها التحرش، والاستغلال وكل مُبيقات الدُنيا. وبنفس الوقت الراجل الرجل، يحتاج إلى امرأة حرة، امرأة تدافع عنه كما يدافع عنها، امرأة تعرف قدرها وقيمتها ومكانتها، ولا تخاف أن تضع اصابعها في حلق من يتهمها بأي اتهام بناء على شكلها ولبسها وحديثها، حرية المرأة هي مِقياس لحرية الرجل وثقافته.

****
وفي النهاية النساء، هن الورد النابثُ في صحراء جهلنا العربية يتمايلُ رافضًا الإنكسار، هن استقامة الأرض وقمح الخزين المتبقي للشرفاء، هن رشفة الماء الأخيرة في زمزمية العطاشا، المُهرُ الهاربةُ من صمت القطيع، أخر الرايات العالية فوق سارية الكرامة، أطهر ما فينا .. ونقطة الشرف الوحيدة المتبقية وسط هذا العبث الكبير .. وكل عام ورموشهن بخير.

التعليقات