المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

آليات الثقة





  د. يسر حجازي


 "لا يوجد أحد ولد تحت النجم السيئ ، لا يوجد سوى الناس الذين لا يستطيعون قراءة السماء". دالي لاما

ما هي الثقة؟ كيف نطور الثقة بالنفس؟ متى نفقد ثقتنا بأنفسنا؟ أولا ، الثقة بالنفس هي مفتاح النجاح والسعادة ، وهي مسألة البقاء على قيد الحياة للازدهار والتقدم في الحياة الشخصية والمهنية. وفقًا لما ذكره العالم النفسي الكندي ناثانيل براندن ، إن الثقة بالنفس هي أساس تقدير وتأكيد الذات ، وتطوير إمكاناتنا. لكن ما هي العوامل التي تضعف الثقة بالنفس؟ إن الثقة بالنفس ترمز الي الإيمان بقدرات الفرد ومواهبه. كما ان فقدان ثقتك بنفسك، يعني فقدان التوازن في علاقاتك مع الآخرين وجعل حياتك مستحيلة. يتم بناء الثقة بالنفس من خلال بناء علاقات طيبة مع من هم من حولك، والمشاركة الاجتماعية، والمساهمة مع الآخرين في بناء منظومة اجتماعية سليمة. إن فقدان الثقة في الآخرين هو انعدام الثقة  بانفسنا، بقدراتنا، والايمان، والقيم التي تحمينا.

الثقة تبدأ بالاعتقاد بمن هم من حولك ، ثم الانخراط في الثقة وحسن النية. لا يمكننا تلقي أي شيء دون إعطاء أي شيء ، ويتم بناء الثقة وفقًا لمنطق العواطف المشتركة واحترام الآخرين. من الواضح أننا نختار علاقاتنا ومساحة المشاركة لدينا، وفقًا لقناعاتنا، وعاداتنا، ومفاهيمنا. إن الثقة على وجه التحديد هي التي تمكن من التطوير الإجتماعي من جهة ، والتماسك الاجتماعي من جهة أخرى. ومع ذلك ، قد تكون النظم الاجتماعية أساس عدم الاستقرار النفسي للفئات الاجتماعية الأكثر حرمانًا.

ان الظلم الاجتماعي، والتمييز، والمحسوبية ، يساهمون في تراجع الأفراد عن ذاتهم لما يشعرون بالظلم و الاستبعاد من المجتمع ، وغير قادرين على تحقيق طموحاتهم. كما ان وضع الثقة في العقائد الدينية، يجعل الناس غير عقلانيين وضعفاء، لأن رفضهم بالاحتكاك مع واقع المجتمع هو رفض للبناء والتقاسم، ليجدوا أنفسهم في عالم غير واقعي ومخادع.

ما هي الثقة بالنفس؟ إنها القدرة على الارتباط مع الآخرين ،ومنح المحبة، والتبادل ، وبناء حياة المرء دون الاعتماد على الآخرين. من منا لم يجد نفسه في مرحلة ما،  وفي حالات معينة غير قادر علي العمل، او ادارة الأسرة، اوالتوافق في العلاقات الاجتماعية؟

من منا لم يكن علي الاقل مرة في وضع حرج وغير مجدي مثل الفشل في العمل ، أو سوء الفهم مع الشريك ، أو الأطفال ، أو الأصدقاء؟ كل هذه الخيبات يمكنها أن تجعلنا نفقد طاقاتنا، وتشعرنا بالضيق. هذا يؤدي إلى السلوك المتردد ، والتشكيك في قدراتنا ومهاراتنا ، مما يعرضنا الي الكابة وايذاء التوازن العقلي لدينا.

على نقيض الشخص الذي يتبنى سلوك الضحية ، فيلعب دور الشخص الذي يشفق ، يجذب الانظار، ويزعج ، و يثير.  ويسعى المنقذ/المخلصص لجلب المساعدة الغير فعالة ، ويخلق السلبية في عملية المساعدة. ويقلل من شان الضحية، ويقدم مساعدته من منصبه المتفوق، ويحاول تعزيز اعتقاده وتاييده من الجميع حتى لو لم يطلب ذلك منه. والمضطهد / الجلاد يهاجم ، يسخر ، يذل ، يعطي الأوامر ويثير الاستياء. يقوم  بتقليل من قيمة الاخرين، وانتقادهم، والاستهزاء بهم  (المثلث الدرامي لستيفن كاربمان). كل هذه المواقف تسمح لنا بأن ندرك أننا كبشر، يمكننا ان نفقد ثقتنا بذاتنا في الاوضاع المعقدة ، وأننا لم نعد نعترف بمهاراتنا في إدارة حياتنا. يمكن أحيانًا أن تؤثر علينا مواقف الحرمان والممنوعات المحتملة أثناء الطفولة ، لتضعفنا وتجعلنا فريسة محتملة في اوقات خيبات الامل. كما إن المبالغة في حماية الابناء خلال طفولتهم ممكن أن يجعلهم ضعفاء في المستقبل امام المواقف الصعبة. كما ان الضغوط أثناء التعليم يمكن ان تعرقل الطفل علي التقدم في دراسته ، مما يجعله يفقد احترامه لذاته. إن تقليل من قدرات الطفل أو المبالغة في تقديره، له نفس التأثير في تهديم ثقته بنفسه، لأن الضمير في هذه الحالة لا يعتمد على الوضوح، أوعلي الحقيقية.

ومع ذلك ، فإن جلسات التدريب النظامية مفيدة لإعادة التعلم ومعرفة الذات، واكتشاف وتقييم مهاراتنا ، وتقدير انفسنا، وتعلم مواجهة الأخطار الحياتية. من المهم السعي للحصول على مساعدة مهنية لإعادة بناء الثقة بالنفس ،حتي لا نغرق في الاكتئاب، أو نقوم بسلوك خاطئ مثل تخريب حياة من هم من حولنا. في المراحل الثلاثة في إعادة التأهيل النفسي لمثلث كاربمن ، من الضروري التفكير في سلوكياتنا ، مثل:

 1) القيام بالحوار مع الذات من خلال المنطق، والتقليل من شأن المواقف السلبية التي نتعرض لها والتسرع في الحكم علي الاخرين، والمبالغة في الاستنتجات الخاطئة مثل: تفسير سلوك الآخرين بشكل سلبي.

2) فهم آليات التقييم  يساعد على بناء مشاعر سلمية وموالية. كما أن اليات التقدير تساهم في تغيير طريقة الحكم علي الآخرين ، وتغيير المعتقدات المتبنية في الماضي وفقًا للمعايير الحديثة.

لكن إلقاء نظرة الاهتمام على كل شيء من حولك، يساعد على الفصل من الوصمات الموجودة في قواعد الماضي ، مما يمنحنا المرونة والتسامحً ، والتفاهم ، والمثابرة في حياتنا. 

3) ضرورة بناء معتقدات جديدة بقيم أخلاقية مبنية على حسن النية، والاعتراف بقدرات الآخرين. ذلك يعني مشاركة مشاعر الناس الذين يعيشون معنا ، مثل زملائنا في العمل ، افراد الأسرة، أو معارفنا في المجتمع.

 كما ان تعلم تقاسم فرحة ونجاح الآخرين ، يساعد على تعزيز الروابط مع المحيط والتفكير بشكل إيجابي. عندما يصبح المرء إيجابيي ، ينفتح العقل على الابداع والموهبة، وتطلق موجات ايجابية من حول البشر. ولكن لا يزال الناس الذين يبتسمون أكثر، هم الأكثر شعبية و ثقة من الاخرين. أن نكون أصدقاء مع الجميع هو بمثابة الحصول على الثقة بالنفس ، وتمني الخير للاخرين. كما يتعلم الانسان أن يصبح شخصًا مرنا، ومتغاضيا عن أخطاء الاخرين.و من خلال إيجاد أسلوب حياة تناسب كل واحد منا ، لا بد ان نتعلم التكيف مع التغيير ، وفهم بعضنا البعض بشكل أفضل ، في سبيل النجاح في الحياة ، وايجاد حلولاً جيدة و ذات مصداقية.

وفي الختام ، اقول ان الثقة بالنفس هي أن يعرف المرء ذاته ، أن يقدر نفسه و يحب الآخرين.




التعليقات