المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

أنثى البهاء





الشاعرة إيمان مصاروة

أنتِ البهيَّةُ واحَةُ الأدواحِ
والزهْرَةُ الخَضراءُ بين رِياحِ
في ظل ناصرةٍ هي الأمُّ التي
تهدي الوُجودَ إلى سبيلِ صلاحِ
لِلهِ ناصرتي التي أبْناؤُها
قدْ أزْهَروا بالنُّبْلِ كُلَّ بِطاحِ
هِيَ أمُّنا نَزْهُو بها وبِحُبِّها
ونَسِيرُ لا نَخْشى عُيونَ رِماحِ
أنت الأميرةُ في العُصورِ جميعِها
والشمسُ تُهدي النُّورَ كلَّ صبَاحِ
أنتِ الطبيبةُ للوجودِ إذا اشْتكى
داءً وبَعْضَ هواجِسٍ وجِراحِ
أنتِ التي إنْ جُنَّ لَيْلٌ حالِكٌ
تأتي إلى الظُّلماتِ بالمِصْباحِ
لكِ في الزمانِ رسالةٌ لا تنْتهي
لِلحُبِّ والإيمانِ والإصلاحِ
أنتِ القصيدةُ كُنْهُها مُتشعِّبٌ
في الحُسنِ يسْتعْصي على الشُّرّاحِ
المرأةُ الغَرّاءُ تجْعَلُ رائعاً
هذا الوجودَ بوجْهِها الوَضّاحِ
الأمُّ مَدْرَسةُ الصُّمودِ وقُدْوةٌ
للثائرِ المُتأمِّلِ الطمّاحِ
تبني البلادَ بصبْرِها ونِضالِها
وتَسيرُ دوْماً في طَريقِ كِفاحِ
تحْنو على الباكي الحَزينِ وعندَها
زادُ الشريدِ وبلْسَمُ الأتراح ِ
كالنجْمةِ البيضاءِ تَلْمَعُ دونَ أنْ
تَرْجو كلامَ الشُّكْرِ مِنْ مَدّاحِ
مَنْ مِثْلُها يُحْيِي العزائِمَ في الفتى
ويُريهِ دَرْبَ فضيلةٍ ونجاحِ
السيّداتُ هنا عُيونُ نجابةٍ
ومنابِعٌ شتّى لِكُلِّ نَجاحِ
فَلَهُنَّ كلُّ تحيَّةٍ ومحبَّةٍ
مِنْ مُهْجتي في غَدْوَتي ورُواحي
إني نَثَرْتُ لهنَّ زُهورَ قلبي كلِّها
ما بينَ فُلٍّ مُورَقٍ وأقَاحِ
وشدوْتُ أذْكُرُ صُنْعَهُنَّ وإنني
في روضِهُنَّ يَزِينُ كُلُّ صُداحي
كْمْ في مُناجاتي منَحْنَ إليَّ مِنْ
صُوَرٍ منَ الحُبِّ العميقِ مِلاحِ



التعليقات