المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

ما بعد نقل السفارة



الكاتبة تمارا حداد

*نقلُ السفارة الأميركية إلى القدس هو البداية. والخطواتُ الإسرائيلية المنتظرة هي الآتية*:

1 - العمل على تكريس القدس عاصمة لإسرائيل في شكل نهائي ودائم. وعلى الأرجح، لم يعد الإسرائيليون مضطرّين إلى المناورة بطرح توسيع نطاق المدينة إدارياً نحو أريحا في الضفة الغربية، ليكون هذا الجزءُ ضمن سلطة الحكم الذاتي وإيهام الرأي العام بأنّ القدس هي عاصمةُ الفلسطينيين أيضاً. فإسرائيل تشعر اليوم بالقوة والدعم الأميركي، ولن تجد نفسَها مجبَرةً على ممارسة المزيد من المناورات.
2 - تقوم الدولة الفلسطينية الموعودة في غزة لا في الضفة. ويجري تداولُ مشروع لاستئجار بقعة من أرض سيناء المصرية لتكون أيضاً مكاناً لإقامة الفلسطينيين الوافدين من مناطق داخلية وبعض دول الشتات. ويكون لهذه البقعة منفذٌ بحري مفتوح على غزة وعلى الجزء الفلسطيني من النقب. وترتبط هذه المنطقة بمناطق الحكم الذاتي عبر ممرّ آمن.

وفي صيف العام الفائت، أطلقت وزيرة المساواة الاجتماعية الإسرائيلية جيلا جملئيل دعوة واضحة إلى اعتماد هذا الخيار، وقالت إنّ سيناء هي أفضل مكان يقيم فيه الفلسطينيون دولتهم.

ويتم تمويلُ بناء هذه المنطقة من خلال صندوق دوليّ قوامه عشرات المليارات من الدولارات، تتولّاه الدول المانحة، ولاسيما الدول العربية الغنية. وتكون هذه المنطقة شديدة الازدهار، وجذّابة إقتصادياً لاستقطاب الفلسطينيين الفقراء من المناطق الداخلية.

3 - ستطلق يد إسرائيل في تثبيت المستوطنات وتوسيعها وبناء المزيد منها بعد إضفاء الشرعية عليها، في مقابل منح الحقّ في العودة إلى أعداد محدّدة من فلسطينيّي الشتات. ولكنّ عودة هؤلاء ستكون محصورة بالمنطقة المرسومة لهم في غزة وسيناء، ولن تشمل الضفة.

4 - تعلن إسرائيل موافقتَها على مبدأ المبادرة العربية للسلام التي أطلقها الملك السعودي الراحل فهد بن عبد العزيز خلال القمة العربية في بيروت، العام 2002. وتأمل في أن تأخذ الرياض والقاهرة على عاتقهما إقناع السلطة الفلسطينية بالتزام التنفيذ.


التعليقات