المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

كم نحن بحاجة لتجديد الخطاب الديني




كتب رئيس التحرير : الإعلامي زهدي الشيخ عيد

للأسف فخطبة الجمعة مثلا أصبحت مجرد كلام مكرر بلا معنى أو مصداقية والتي هي بالأساس من اجل مناقشة أمور الأمة 
خطبة الجمعة اليوم كانت عن الشباب ودورهم تساءل فيها الخطيب عما قدمه الشباب للوطن و الأمة و كيف كان الشباب في عهد الرسول صلى الله عليه و سلم في قمة العطاء لا الخنوع و التوهان

وبدوري اسأل هذا الخطيب و غيره ماذا قدم الوطن للشباب ؟! هل أعطيتموه حقه لتطالبوه بالواجب الذي عليه ؟!

و أقول يا سيدي في عهد الرسول :

- أرسى الرسول قواعد الدولة المدنية باتخاذه وثيقة المدينة و التي تؤسس لمفهوم التسامح و إلى تنظيم العلاقة بين جميع طوائف وجماعات المدينة  وصارت جميع الحقوق الإنسانية مكفولة  

- لم يأكل الرسول و من حوله الخراف المحشية و يترك بقية الصحابة وخاصة الشباب بلا طعام أو يطعمهم الفتات بل كان يربط على بطنه الشريفة حجرين عندما ربطوا حجرا واحدا و شاركهم أكل ورق الشجر إبان الحصار

- لم يترك الرسول أصحابه في المعركة يقاتلون و يختبئ هو في غار حراء أو في أي مكان متواريا بل كان في مقدمة الصفوف و أصيب وشقت رباعيته

- لم يسير الرسول و المقربين منه في مواكب فخمة على أفضل الإبل و الجياد و يتركون ورائهم الضعفاء من المسلمين يسيرون على أقدامهم

- قسم الرسول الغنائم بين الصحابة حتى انه كان يحثوها حثوا ولم يأخذ النصيب الأكبر له و لأصهاره  و أعطي الصحابة ما تبقى منها وحرم البعض

هذا ما قدمه الرسول و الخلفاء من بعده للشباب كحق لا منة  ليجود بعدها الشباب بالغالي و النفيس من اجل الدين و الوطن فماذا قدمتم انتم للشباب ؟!

التعليقات