المسار ميديا المسار ميديا
recent

اخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

هل جاءت اللحظة


إياد جودة
المختص بالشأن الفلسطيني

نعم لقد اظهر الدكتور سلام فياض منذ توليه منصب رئيس الوزراء الكثير من الانجازات والكفاءة وعمل جاهدا على الاصلاح ولم يكن هذا الا جزءا من خطة الاصلاح التي قادها عندما تولى منصب وزير المالية منذ سنوات ، لقد ظهر الدكتور سلام فياض كمخلص في تلك الفترة واجاب على العديد من الاسئلة التي تدور في أذهان الكثيرين وبقي كذلك الى ان اظهرت نتائج انتخابات المجلس التشريعي الرغبة الجماهيرية الملحة في التجربة او بالأحرى برؤية فكر جديد .
لا ننكر ابدا ما انجزته كتلة الطريق الثالث في الانتخابات التشريعية الاخيرة والتي أظهرت فيها كتلة الطريق الثالث تفوقا نسبيا واضحا وخاصة امام العديد من الاحزاب ذات التاريخ الطويل وامام احزاب كانت تتوقع ان تحصل على عدد مقاعد أكثر وخاصة امام قائمة اعلنت عن نيتها خوض الانتخابات فجأة .
الان بعد كل هذه السنوات تظهر صورة السيد سلام فياض مع السيد الرئيس لتعيد الى الاذهان صورة الوضع السابق عندما كان يتولى الدكتور سلام فياض رئاسة الوزراء، والكل يتحدث اليوم عن ما يمكن ان يحققه السيد فياض من انجاز وخاصة في ظل التعقيدات التي يمر بها الوطن .
بعيدا عن كل التصريحات والتحليلات والتسريبات التي انهالت علينا بعد الصورة التي جمعت السيد الرئيس بالدكتور سلام فياض فأنني أتمنى ان يكون السيد فياض فعلا رجل المرحلة القادمة ولكن امام الدكتور سلام فياض العديد والعديد من ما يجب انجازه .
وانني هنا ادعو في حال تم الاتفاق وطنيا على تولي د. سلام فياض رئاسة الوزراء ان عمل على :
1.         الاستمرار في الهجوم باتجاه المصالحة واتمام توحيد المؤسسة الرسمية تحت قيادة واحدة .
2.         العمل على دمج موظفي ما بعد الانقسام بأسرع وقت ضمن المنظومة المالية للسلطة الفلسطينية .
3.         توحيد الاجهزة الامنية تحت قانون واحد .
4.         العمل على تحديد موعد اجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية .
5.         صياغة مدونة سلوك تلزم كافة الفصائل، وتعتبر المرجعية التي يعود لها الموقعون عليها في حال حدوث خلاف .
6.         العمل على صياغة اتفاق واضح بين الحكومة والفصائل يؤكد على رفع الغطاء التنظيمي عن كل من يخالف القانون او يخالف وثيقة مدونة السلوك المنظمة لإتمام اجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية .
7.         العمل على صياغة وثيقة شرف اعلامية برعاية الحكومة تضمن ان يكون الاعلام اعلاما توحيديا وليس مفرقا .

وبالتأكيد ان هناك المزيد من الدعوات التي نتمنى من أي حكومة قادمة ان تنجزه وان آمال شعبنا وطموحاته لا تلبيها هذه النقاط فقط  بل كل منا لديه ربما اكثر من هذا .
في نهاية حديثي أتمنى من الله عز وجل ان يوفق كل من يعمل ويفكر من اجل فلسطين الواحدة والموحدة .

التعليقات